Uncategorized

الذكرى العاشرة ل ” ثورة الياسمين “

تعيش تونس هذه الايام على صفيح ساخن خلال ذكرى الثورة التونسية التي اطاحت بالرئيس بن علي منذ عشر سنوات خلت

و رغم كل هذه السنوات يبدو ان الشارع التونسي لم يهدا بعد فبعد تفاقم الاوضاع الاجتماعية والمعيشة لم يجد الشارع التونسي بدا من الخروج للتعبير عن تطلعاتهم و مطالعهم الاجتماعية

و قدر محللون سياسيون من انتقال العنف السياسي الذي تعيش قبة البرلمان التونسي نتيجة احترام الخلافات بين الفرقاء السياسيين ووصل الى حد العنف الجسدي

نفاد صبر التونسيين الذين تعاقب على تسيير بلادهم عدة رؤساء و رؤساء حكومات منذ 2011 هكذا عبر العديد من المحتجون في شوارع تونس

و حسب الكثير من المراقبين فانه لم يستطع جل السياسيون على اقناع غالبية الشعب بانهم يعملون على ضبط بوصلات البلاد في الاتجاه الذي يتماشى و تطلعات الشعب في ظل تدهور الافق و عدم وضوع الرؤيا جراء هذه الصراعات السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى