ثقافة وفنون

موسم مولاي عبد الله بين فنتازيا التبوريدة و الأنشطة الدينية و الثقافية

تهب قبائل دكالة من مشراقها و مغاربها لموسم مولاي عبد الله أمغار الموسم الذي أصبح يشد أنظار جميع المغاربة نظرا للشهرة التي اصبح يتمتع بها حتى داع صيته بجميع أرجاء الوطن .

يعتبر موسم مولاي عبد الله أمغار واحد من أهم التظاهرات الدينية و الثقافية على المستوى الوطني , حيث يحيي دكالة هذا الموسم منذ مئات السنين احتفاءا بالوالي الصالح مولاي عبد الله أمغار و يتخلل هذا الموسم عدت مظاهر احتفالية تتنوع بين الأنشطة الدينية بضريح الوالي الصالح و المسجد كالأمداح الصوفية و قراءة القرآن بالصيغة الجماعية بالاضافة تعرض فيها قبائل دكالة عادتها و ثقافتها من الصيد بالصقور و بعض الاحتفالات الموسيقية و لكن الأبرز في الموسم هي فنتازيا التبوريدة التي تستشهر بها قبائل دكالة و تستمر مظاهر الاحتفال حولي 15 يوم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى