أخبار وطنية

تتعدد مظاهر اخفاقات المجلس الجماعي لجماعة مولاي عبد الله

يحصي مهتمي الشأن المحلي بجماعة مولاي عبد الله اخفاقات ت و فشل المجلس الجماعي . حيث يعتبره العديد أنها أسوء حصيلة تسييرية عرفتها الجماعة بالمقارنة مع الميزانية الجماعية التي حددها المجلس خلال أولى جلسات ولايته .

و خير دليل على هذا الفشل التسييري الدريع هي المشاكل المتعددة التي يعاني منها سكان الجماعة المترامية الأطراف خصوصا هشاشة البنية التحتية , و يعزو العديد من سكان الجماعة الأمغارية هذا الفشل الى انصراف المجلس الجماعي للقيام بحملات انتخابية و نسيان متطلبات المواطنين .

و أكد مصدرنا أن الحالة المهترئة للبنية التحتية للجماعة تزداد سوء بعد اخلال المجلس الجماعي بوعوده للساكنة من أجل اخراج مشاريع في مستوى تطلعات الامغاريين

و المثال هنا الطريق الرابطة بين مولاي عبد الله و طريق الفحص هذه الطريق التي تعرف حركة مرور مستمرة لكترة مستعمليها لم تعد تصلح حتى للعربات المجرورة لتعدد مشاكلها من تآكل جوانب الطريق و انتشار الحفر بشكل مهول دون أدنى التفاتة من مسؤولي هذا المجلس و لو باخراج مشروع ترقيع هذه الطريقة لتستمر معانات الساكنة و كل مستعملي الطريق خصوصا مع فصل الشتاء و تهاطل أمطار الخير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى