أخبار وطنية

ميناء طنجة المتوسط الريع و المحسوبية هي نقاط تقاطع مصالح بين مدير احدى شركات الميناء و نقابي أصفر .

يعيش العمل النقابي داخل الميناء لحضات احتضار فهو يعاني من مرض مزمن لا يرجى شفاؤه فقد ابتلي بكائنات أحبت الجلوس على الكرسي و التصقت به و لم تعد تكثرت بثمن ذلك الجلوس حتى و لو كان على حساب الشغيلة , فلم تعد تقوى على النضال و لم تعد تطيق المغادرة بعد طول لبوثها حيث انكشف خلاله عورتها و بانت حقيقة نفاقها من الاحتجاج المسؤول الى التصعيد الزاحف الى زمن أضحى فيه أسلوب السمسرة و المحسوبية و الزبونية سلعة رائجة داخل احدى شركات الميناء المتوسطي .

زمن فيه بعض النقابيين منافقون من العيار الثقيل , يدعون الشيء و يأتون خلافه تراهم بين ظهراني الشغيلة أسدا تزمجر بالوعد و الوعيد و بين ايدي اولي نعمتهم نعامات تقتات على الفتات

و انقلب القوم غير القوم و الخطاب غير الخطاب , بعد أن عرفت الامتيازات طريقها الى أصحابنا كمبلغ لصمت هؤلاء , ليأتي اداري فاسد و يتغلغل بخططه الماكرة بين أفراد هؤلاء النقابيين الفاسدين يذمر خلالها سياسة العقاب لكل مخالف لهذا التسيير الهاوي داخل الميناء .

فمنذ ان ثم التآم جمع هذا الاداري الفاسد مع النقابي الأصفر حتى بدأت سياسة الريع و المحسوبية و الزبونية تظهر في شتى قرارات الشركة من التشغيل الى الترقية الى بعض الاعمال الاجتماعية للشركة , ذلك بغرض التآمر و اقصاء فئة بعينها من العمال و النقابيون الفاسدون في هذه الشركة من مجموعة من الامتيازات كتشغيل مجموعة من أقاربهم و دويهم داخل الميناء و احتكار السلف المجاني الذي تقوم به الشركة على كل منتسبي نقابتهم الصفراء من أجل اغراء باقي العمال للالتحاق بها .

فلا تعرف الترقية اليك طريقا الا اذا أمسيت و أضحيت تغرد و تطبل لهذا الجبروت الذي ما فتىء يهدد الادارة العامة للشركة بالاخلال بالسيرورة العادية للعمل داخل الشركة في حال اتخاد أي قرار يعارض هذا الغول .

و ينهج هذا التوأم اللقيط عدة خطط و طرق للالتفاف و التهام جميع الامتيازات كانشاء جمعية وهمية من طرف الكاتب العام الأصفر دائما بالتوصيات من ذلك الاداري , سميت بجمعية الأعمال الاجتماعية للاستفادة من المنح التي كانت تعطى لبعض الجمعيات المحلية بالمنطقة و كذا باسم هذه الجمعية يتم استغلال المقهى و المطعم التي توجد داخل الشركة و ذلك بعد أن قامو بطرد مسير المطعم و تسليمه الى أحد الأشخاص الذي لا تتوفر فيه شروط المهنة الا أنه من عائلة احد النقابيين

و بهذا فان تربية بعض النقابيين في الميناء تربية مفلسة و جزء كبير منهم يتشدقون بالعمل النقابي حيث لا يقدمون بالفعل النقابي النبيل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى