أخبار وطنية

الجديدة تحتضر بسبب غياب سياسة محكمة لجلب الاستثمار


بعدما كانت الجديدة تشكل أحد أضلاع المثلث الصناعي المغربي الجديدة القنيطرة البيضاء ها هي تتراجع درجة تلوة الأخرى و تهوى نحو براتن الفقر و النسيان في آخر ترتيب للمدن المغربية الجالبة للاستثمار بعد كل من البيضاء القلب النابض للمملكة و طنجة عروس الشمال و ثاني أكبر تجمع عمالي بالمغرب
الجديدة بمقوماتها كمدينة تحتوي على أكبر مركب صناعي وطني و ميناء يمكن أن يستمر في ميدان الاستيراد و التصدير و نوعية الأراضي المنبسطة لهذه المدينة و سهولة تجهيزها على شكل أحياء صناعية يمكن أن توضع رهن اشارة المستثمرين .
لكن سبب غياب سياسة محكمة و ممنهجة لجلب الاستثمار و ذلك بغية تحسين الوضع المعيشي لساكنة المنطقة التي أصبحت تعاني من الفقر و التهميش.
و أرجع العديد من ساكنة المدينة أن هذا الكساد الاقتصادي الذي أصبحت تعرفه المدينة و حالة التهميش و الاقصاء التي أصبحت تمارس على قاطنيها الى التسيير الفاشل الذي تداول على تسيير هذه المذينة عقودا من الزمن.
فعوض أن تكون المدينة الساحلية لاقليم دكالة بمقوماتها البحرية و الصناعية و السياحية و الفلاحية قبيلة لأهم الاستثمارات الوطنية و صاحبة أكبر التجمعات الصناعية أصبحت اليوم رمزا لقوارب الموت و الكساد الاقتصادي ف الى اين يا عاصمة دكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى