أخبار وطنية

و تتعدد الصور و الظواهر السلبية لتوضح جليا حجم فشل مسيري الشأن المحلي بالجديدة

و تستمر معاناة الجديديين من آثار و تداعيات سنوات من التسيير الفاشل و الذي جعل المدينة ترزح تحت عدة ظواهر سلبية تؤثر على الصورة الجمالية للمدينة و تقض مضجع ساكنتها.

فالسمة الطاغية على طرقات و مدارات الجديدة هي تعدد الحفر و انتشارها و ما ان استفاق المجلس الجماعي من سباقه مع اقتراب الانتخابات بنهجة سياسة ترقيع هذه الحفر بميزانية قدرت بالخيالية تتراوح بحوالي 200 مليون حتى ظهرت في صورة جديدة توضح حجم الغش الذي يطال تشييد لمشاريع البنية التحتية للمدينة مع ظهور تشييد انهيار طرقي على مستوى مدار أريحا بشارع بئرانزهران .

و بالانتقال الى الشركة المكلفة بجمع أزبال الجديدة بعد الشد و الجدب بينها و بين عمالها فان مشاكل و اضطرابات هؤلاء العمال تؤثر على السير العادي لجمع هذه النفايات مما يؤدي الى تراكمها في الازقة لأيام متثالية مسببة بذلك انتشار الروائح الكريهة و انتشار الذباب و الباعوض خصوصا مع بداية دخول الفصل الربيعي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى