Uncategorized

صحراوي يكشف تواطؤ البوليساريو و سلطات الجزائر في قمع الأصوات المعارضة بجنيف

كشف احد المعتقلين السابقين في سجون الانفصاليين والبوليساريو امس الاربعاء عن المخطط المشترك بين بوليساريو وعسكر الجزائر الذي يستهدف كل اصوات المعارضة حيث ندد بالقمع الغير مسبوق الذي يمارسه القادة الانفصاليين داخل مخيمات تندوف ضد كل الاصوات المعارضة او حتى الغير راضية على الوضع المزري الذي تعيشه تلك المخيمات بتواطئ مع السلطات الجزائرية.

وعبر خلال مداخلته امام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الفاضل ابريكا مدون صحراوي ومدافع عن حقوق الانسان بمخيمات تندوف عن استفحال القمع وانتهاك لحقوق الانسان وتضييقا غير مسبق على الحريات.

وساد الاضطهاد وخطاب الكراهية وكذا التحريض على العنف من قبل قادة البوليساريو ومشاركة السلطات الجزائرية وذلك منذ ان قرر الانفصاليون الانسحاب من اتفاق وقف اطلاق النار الذي ترعاه الامم المتحدة

وابرز المعارض الصحراوي العديد من مظاهر الخلق السافر لحقوق الانسان داخل المخيمات كتجييش الحشد برسائل تحرض على العنف والكراهية من خلال الحث على قتل وحرق المعارضين احياء كما يتم تجهيز الاطفال القصر وبعثهم الى ثكنات التكوين العسكري شمال الجزائر لمنعهم من مغادرة المخيمات كما يتم استدعاء المعارضين من طرف ضباط جزائريين ووضعهم تحت طائلة التهديد بالسجن في حال نشر اي شخص وثائق أو كشف عن حقائق تتعارض مع الدعاية و التعاليق التي ينشرها اعلام قادة المخيمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى