أخبار وطنية

مراكش تئن تحت وطئة الكساد التجاري و السياحي

منذ دخول سلالة كوفيد 19 الى المغرب بدأت العديد من المجالات الاقتصادية تعرف كساد تجاريا لم يسبق له مثل و كان المجال السياحي أحد القطاعات التي تضررت و بشكل كبير.

الشيئ الذي أرخى بضلاله على المدينة الحمراء المدينة السياحية الاولى على الصعيد الوطني و عرفت العديد من المشاريع السياحية اغلاقا مطبقا منذ أن أعلن المغرب اغلاق الحدود في وجه السياح الأجانب .

و يعيش سكان المدينة حالة من الرعب في ظل انسداد الأفق و عدم وضوح رؤية الحكومة في كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات و خصوصا و أن اليد العاملة عرفت تسريحا بالجملة مع هذا الركوض السياحي الذي تجاوز السنة.

المدينة المغربية التي لا تنام أصبحت خالية على عروشها و انتشر الفقر بين سكانها لاعتمادهم الكبير على المجال السياحي ووجه العديد من الجمعيات الحقوقية و المجتمع المدني للمدينة نداءات الى السلطات الوصية من أجل أخد بعين الاعتبار الحالة المزرية التي أصبح عليها الوضع المعيشي لسكان المدينة مع استمرار الحكومة في تمديد حالة الطوارئ و العمل بطريقة الاغلاق الليلي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى