أخبار وطنية

الحجر الصحي الشامل رعب المغاربة

أصبح الشارع المغربي يعيش حالة من الرعب والخوف في ظل الارتباك الذي تعيشه حكومة العدالة والتنمية واعتمادها مبدأ الأذن الصماء وذالك من خلال تمديد حالة الطوارئ ,دون أن يواكب هدا الاجراء تدخلات موازية لدعم العديد من القطاعات التي انهكت بفعل تداعيات كرونا

وتعيش العديد من الحرف والمستثمرين المغاربة حالة من الاحتضار بفعل التداعيات الاقتصادية لهذا الوباء وانعدام رؤيا واستراتيجية واضحة من طرف الحكومة ,الشيء الذي انعكس بدوره على المستوى المعيشي للأسر المغربية ,وذالك بفقدان العديد من أفرادها لمناصب شغلهم

ومع هذا التلكأ في المواقف للحكومة وتمديدها لسياسة سد حل وعدم خلق مناخ من الاستقرار الاقتصادي سوف تعرف العديد من المقاولات الصغرى والمتوسطة مشاكل مالية كبيرة لن تستطيع معها الاستمرارية لتغلق أبوابها أمام العديد من البيد العاملة والتي من نفقات هذه المقاولات

ومع اقتراب الشهر الفضيل يضع المغاربة أيديهم على قلوبهم ,مما أصبح يتداول ذاخل الشارع المغربي حول اعتماد الحكومة المغربية للحجر الشامل أي مبدأ الاغلاق الكلي من توقيت صلاة المغرب الى الفجر وذالك حسب الظروف الوبائية للمملكة , خصوصا وأن العديد من الاسر المغربية تنشط ببعض الحرف الموسمية الرمضانية ,تعيش منها لمدة سنة كاملة .

واذا كانت الظروف الوبائية تملي على الحكومة المغربية اعتماد سياسة التمديد لحالة الطوارئ فانه كان عليها بالموزات مع ذالك تفعيل سياسات موازية لضمان عيش العديد من الاسر المغربية والتي زالت عاطلة لمدة سنة كاملة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى