أخبار وطنية

باريس تنجو من حمام دم بمساعدة المخابرات المغربية

معلومات دقيقة حول مواطنة فرنسية من أصل مغربي كانت بصدد التحضير لتنفيد عمل ارهابي وشيك كان يستهدف كنيسة بفرنسا قدمتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لفائدة مصالح الاستخبارات الفرنسية وذلك حسب الناطق الرسمي للمديرية العامة للأمن الوطني

بعد الاستعانة بالمعلومات الاستخبارية الدقيقة المقدمة من طرف السلطات المغربية قامت السلطات الفرنسية المختصة في ليلة 3-4 أبريل الجاري بعمليات توقيف وحجز مكنت من تجاوز وافشال هذا المخطط الارهابي

المشروع الارهابي الذي كانت بصدد التحضير لتنفيذه بتنسيق مع عناصر في تنظيم داعشي وذلك بعد المعلومات التي وصلت اليها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني جراء البحث المعمق شملت معطيات تشخيصية حول هوية المشتبه فيها الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى