أخبار وطنية

عملية نوعية و دقيقة للجيش المغربي انتهت بمقتل أحد قيادي البوليساريو.

تقوم القوات المسلحة الملكية المغربية على طول الجدار بدور استخباراتي مهم بهدف الى افشال جميع المحاولات العدائية التي يقوم بها أفراد المرتزقة البوليساريو و كان من نتائجها هي القيام بعملية نوعية و محدودة بواسطة هجوم صاروخي على أفراد من المرتزقة كانو ينوون الهجوم على أحد مراكز مراقبة الجدار الرملي .

و بناءا على معلومات استخباراتية دقيقة كشفت عن تحركات غير عادية لمجموعة من القادة الانفصاليين على احدى نقط المنطقة العازلة و يجهزون لعمل عدائي اتجاه المملكة لتقوم قوات الجيش بعملية استباقبة ردعا لهؤلاء المرتزقة و تلحق بهم خسائر بشرية مهمة .

و جاءت هذه الضربة المفاجئة من طرف السلاح الجوي المغربي عندما كانت قوة من الانفصالييين و التي كانت تنوي شن هجوم كر و فر على الوحدات المغربية المرابطة على احدى نقط الجدار العازل.

الرد المغربي ألحق عدة خسائر بشرية بالعدو الانفصالي حيث أدى الى وفاة قائد الدرك بالمخيمات حسب وسائل الاعلام الجزائرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى