أخبار وطنية

اسحاق شارية يحيد عن الصواب ويستعمل أحد أذرعه الاعلامية للتشهير والابتزاز في حق أعضاء المكتب السياسي للحزب


كترت المهازل التى يتداولها خفافيش الظلام وبعض المرتزقة داخل الحزب المغربي الحر عن أفراد من المكتب السياسي للحزب بغرض التشهير بهم وهز صورتهم أمام مناضلي ومناضلات الحزب.

وأصبحت احقاد وثأر الأمين العام إسحاق شارية على بعض أعضاء المكتب السياسي للحزب خميرة دسمة لدسائس واكاديب يعجنها الأمين العام واحد معاونيه بماء الكدب والبهتان ويخبزها بأفران الخديعة والخيانة ويقدمها على الملأ
ثم يوزعها زعما أن صنيعة هدا من باب النصيحة والغيرة العامةعلى الحزب المغربي الحر وعلى مبادئه

وفي إحدى الأعمال الدنيئة التي لا تمث لأخلاقيات العمل السياسي النزيه المتزن ظهر معدن حياكة الأفلام والسناريوهات والدفع لابواق مأجورة من أجل النيل من سمعت المناضلين الشرفاء الذين كان لهم الفضل في إنتزاع الحزب من براتن الإستبداد
من طرف شخصيات إستغلت الحزب لقضاء مارب وخلق صراعات شخصية مدة سنوات طويلة
في مايبدو أن أذناب النظام البائد داخل الحزب المغربي الحر لاتزال تعمل جاهدة على سرقته والالتفاف عليه لتعيده الي سابق عهده إلى زيان ومن معه

فبعد تبوت التخابر والتامر مع الأمين العام المعزول ضدا على أهداف الحزب ومصالحه والوقوف على عدة إختلالات تسيرية خطيرة كخلق صراعات بين أعضاء المكتب السياسي دفعت أحد معاوني إسحاق شارية إلى نعت بعض أعضاء المكتب السياسي المنتمين إلى المنطقة الجنوبية باﻹنفصالين وهو مأعتبر طعنا في وطنيتهم

بإلاضافة إلى الضغط على أعضاء هد المكتب من أجل تقديم إستقالاتهم إضافة إلى التسير الإنفرادى للحزب كتوزيع التزكيات سرا على معاوني زيان ضدا على توجهات الحزب بالإضافة إلى التستر على ممتلكات الحزب والامتناع عن المطالب باسترجاعها منذ أن توصل الحزب بالإيداع القانوني ناهيك على الانزلاقات الغير المحسوبة العواقب للأمين العام إسحاق شارية خلال تصريحاته بإتهام رجالات الدولة وبعض الوزراء دون سندا أو ذليل وطعنه في بعض المؤسسات السيادية الشيء الذي إعتبره غالبية أعضاء المكتب السياسي أخطاء جسيمة لايمكن السكوت عليها خرجت هده الأغلبية بعقد ندوة صحفية بغرض التوضيح حالة الركوض الذي يعرفه الحزب مند المؤتمر الإستتنائي والنأي بنفسهم عن التصريحات الأمين العام واعتبارها تصريحات شخصية لاتمت بتوجهات وسياسة الحزب بصلة
وبناء على كل ماسبق قرر أعضاء المكتب السياسي للحزب المغربي الحر بغالبية أعضائه عزل إسحاق شارية من منصبه ونقل جميع صلاحياته إلى نائبه انوار بن بوجمعة والدعوة إلى عقد دورة غير عادية للمجلس الوطني للحزب المغربي الحر.

ليتفاجأ الجميع ببعض التصرفات الصبيانية من طرف الأمين العام إسحاق شارية ودالك بتداوله لبعض التسجيلات للمنسق الإقليمي لمدينة الجديدة وعضو المكتب السياسي لحزب.
عبد الرحيم عقبة مستغلا محاولات هدا الأخير والتي كانت تروم لرأب الصدع والحفاظ على كيان الحزب مع بعض الجرائد الإلكترونية والتشهير والإبتزاز وبغرض الضغط عليه بالعدول عن قرار الإلتحاق بأغلبية أعضاء المكتب السياسي التي تطالب برحيل إسحاق شارية من على رأس الأمانة العامة للحزب المغربي الحر
وحسب ما أكد لنا السيد عبد الرحيم عقبة انه سيضع شكاية أمام أنظار الوكيل العام الملك للنظر شكاية تتعلق بتهمة التشهير والإبتزاز من طرف موقع إلكتروني إخباري لايحمل الصفة القانونية لنشر الاخبار في إنتحال صارخ لصفة جريدة إلكترونية الذي يشرف عليه شخصا الأمين العام للحزب المغربي الحر والعضو المكتب السياسي س.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى