أخبار وطنية

مستقبل زراعة الشمنذر السكري بدكالة تحت المجهر بسبب نذرة المياه

قلة التساقطات المطرية لسنوات متتالية أرخت بظلالها على تزويد الاراضي السقوية المخصصة لزراعة الشمندر السكري بالمياه الكافية لتطوير المنتوج والحفاظ عليه بمنطقة دكالة , ويرجع هذا كله الى انفاظ حقينة السدود والتي تعتبر المزود الرئسي بالمياه للارضي السقوية بالمنطقة.

ويشكل مصنع كوزيمار بمدينة سيدي بنور, مكانة هامة في صناعة السكر , حيث يحقق حوالي 20بالمئة من الناتج الوطني من هذه المادة , والتي يعبر المغرب من الدول الرائدة عالميا في صناعتها وخاصة على المستوى الافرقي .

وأثرت الظرفية الحالية والتي تعرف طلبا متزايدا على الماء بسبب التدابير الصحية كالنظافة وغيرها مع انتشار فيروس كرونا , على المخزون المائي للسدود خصصوصا مع اقتراب فصل الصيف والذي يعرف استهلاكا مفرط للمياه , حيث قررت الحكومة تخصيص المخزون المائي لتأمين الحاجيات من الماء الصالح للشرب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى