أخبار وطنية

إشاعة تحول المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة لبؤرة وبائية حديث لا أساس له من الصحة

بين الحين والاخر تظهر بعض الاخبار التي من شأنها أن تعكر صفاء الاجواء بين عموم الطلبة دونما التحقق من صحتها , وانتشار خبر تسجيل اصابات بين طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة خبر تم اشاعته دونما احترام للمهنية اللازمة من بعض المنابر الاعلامية لتحري الدقة واليقين خصوصا وأن الامر يتعلق بوضع موسم دراسي على المحك .

حيث أكدت ادارة المؤسسة أن الامور جد عادية وأن الحالة التي سجلت هي حالة فردية ومعزولة تم اكتشافها لدى طالبة في المدرسة , حيث سرعان ما اتخدت ادارة المدرسة الاجراءات اللازمة للسيطرة على الوضع .حيث تم حصر لائحة المخاطين للحالة قبل عرضهم جميعا على التحليل المخبرية والتي أثبتت سلبية النتائج.

وأردف أحد أطر المدرسة المذكورة أن الاجراءات الاحترازية المتبعة داخل أسوار هذا الصرح التربوي والتزام كافة المتدخلين بالبرتوكول الصحي المعمول به من طرف الوزارة الوصية جعل المدرسة العليا للتجارة والتسيير بالجديدة في منئ من انتشار الفيروس داخل اسوارها .

وأكدت ادارة المدرسة أن الامتحانات سوف تجري في موعدها المحدد بعد الانتهاء من جميع التحضيرات الممكنة , كما أوضحت أنها وفرت جميع امكانياتها لتمر الامتحانات في ظروف ملائمة , كما أشار ممثل الادارة على أن جميع الضمانات الصحية والتربوية متحاة قبل وأثناء إجتياز الامتحانات مع احترام الاجراءات الاحترازية . وعرفت الانشطة المشتركة بين طلبة كلية الحقوق والمدرسة العليا للتجارة والتسير نجاحا كبيرا حيث توجه ممثل طلبة كلية الحقوق السيد يوسف العسري بالشكر الخالص لمكتب الطلبة على المجهوذات المبذولة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى