أخبار وطنية

الجديدة : تهيأة مشاريع بدون دراسة متكاملة

مشروع تهيأة الطريق أو الشارع المار من أمام كلية العلوم , صرفت عليه الملايين ولم يهنأ به الجديديون سوى أشهر معدودة حتى بدأت , أشغال جديدة فوق رصيف حديث العهد , لتبقى دار لقمان على حالها , العبتية في التسيير وعدم تقديم دراسات متكاملة لتهيأة المشاريع وسط المدينة .

من البديهي ان تهيأة شارع لاتهم فقط عملية التزفيت وهيكلة الرصيف ولكن من الضروري تمرير اسلاك الانترنيت والكهرباء بالضافة الى تمرير قنوات الصرف الصحي , لكي لايتعرض مشروع جديد لعملية حفر جديدة تؤثر على جمالية المدينة ورونقها.

فإذا لم نستفد من الاخطاء السابقة والتي تعرضت لها العديد من شوارع الجديدة وذالك عندما رخص المجلس لبعض شركات الاتصالات وغيرها من ايصال بعض خدماتها لبعض الاحياء جراء تركها لمخلفات حفرها من أتربة وحفر تهدد سلامة المواطنين , وحتى ان قامت في بعض الاحيان من محاولة ترقيع ما أفسدته لم تنجح في عملية إعادة الحالة الى سابق عهده .

تقديم مثل هذه المشاريع بطريقة منفصلة يتنزف الميزانية ولايعطي جودة في الصيانة لادى يوجه العديد من الفاعليين الدكاليين نداءاتهم للسلطات الوصية بالتدخل من أجل وضع حد مع هذة التصرفات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى