أخبار وطنية

مصير مجوهرات أول ضحية لكورونا بالمغرب لازال مجهولا

مازال مصير الحلي الذهبية لاول ضحية توفيت بفيروس كورونا بالمغرب يلفه الكثير من الغموض رغم فتح النيابة العامة تحقيقا للكشف عن مصير هذه المجوهرات وذالك حسب تصريح لابنة الضحية حيث قالت أن الملف لازال يراوح مكانه والتي أكدت أنها لازالت لم تستسلم مجوهرات والدتها لحدود الساعة التي اختفت في ظروف غامضة .

وكانت النيابة العامة قد ذخلت على خط شكاية تقدمت بها عائلة أول ضحية توفيت بفيروس كورونا بالمغرب بعد فقدانها مجموعة من الحلي الذهبية التي كانت مع الضحية لحظة وفاتها بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بعد حوالي سنة من وفاتها .

كما أوضحت ابنة الضحية ان النيابة العامة لدى القطب الجنحي لعين السبع كلفت الضابطة القضائية للامن بالاستماع اليها بخصوص حلي والدتها التي اختفت في ظروف غامضة ورفض المستشفى تسليمها للعائلة بعد وفاة الضحية متاثرة بمضاعفات فيروس كورونا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى