أخبار وطنية

### ستة وزراء في حكومة العثماني من المرجح أن يحتفظوا بمناصبهم في تشكيل حكومة عزيز أخنوش;;;;;;

بعد تعيين عزيز أخنوش من طرف الملك محمد السادس رئيسا للحكومة و تكليفه ببدأ المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة بموجب الفصل 47 من دستور عام 2011 و ذلك بعد فوز حزب التجمع الوطني للأحرار بالمرتبة الأولى في الإنتخابات التشريعية الأخيرة.

على مستوى الإستوزار ستكون حكومة عزيز أخنوش أمام إمتحان عسير يتعلق بإختيار أفضل مالديها من الكفاءات في كافة القطاعات. التنزيل التنموي الجديد و التغطية الإجتماعية الشاملة تشكلان التحدي الابرز للحكومة الجديدة التي قد تحمل أ سماء شابة ووجوه نسائية ,في حين قد تحتفظ بعض الأ سماء بحقائبها في بعض القطاعات الحيوية التي فتح المغرب فيها اوراشا ضخمة على رأسها وزارة التعليم و الصحة و التسريع الصناعي و الطاقات المتجددة و توفير فرص الشغل ستكون بدون شك تحدي الحكومة المقبلة.

يأتي على رأس الوزراء الذين قد يحتفظون بمناصبهم مولاي لحفيظ العلمي وزير الصناعة و التجارة و الإقتصاد الرقمي و الأخضر الذي حققت الصناعة المغربية قفزة نوعية غير مسبوقة مند توليه لهذا المنصب .

وزير أخر مرشح للإحتفاظ بمنصبه هو سعيد أمزازي على رأس وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و التكوين المهني و البحث العلمي الذي صنف رجل السنة بإمتياز نتيجة لمساره و لقراراته الحاسمة للحد من إنتشار فيروس كورونا بإعتماد التعليم عن بعد لأول مرة ,و كذلك لإصلاحاته و نهجه سياسة القرب و إراداته القوية في تأهيل منضومة التعليم و التكوين المهني و تأمين الإستمرارية البيداغوجية عبر إعتماد أليات التكوين عن بعد و تفعيل المخطط المتكامل الذي و ضعته الوزارة.
وزير ثالث مرشح بدوره للإحتفاظ بمنصبه الوزاري و بقوة يتعلق الأمر بناصر بوريطة وزير الخارجية و التعاون الإفريقي و مغاربة العالم بعدما قاد الدبلوماسية المغربية بشكل صفق له العدو قبل الصديق.
محمد بن شعبون الذي شغل بدوره منصب وزير الإقتصاد و المالية و إصلاح الإدارة في حكومة سعد الدين العثماني و كان قبل إستوزاره رئيسا مديرا عاما لمجموعة البنك الشعبي المركزي كما سبق أن شغل منصب المدير العام للوكالة الوطنية لتقنيين المواصلات و الذي أبرز عن علو كعبه في تسيير أهم الوزارات و بدوره قد يكون مرشحا للبقاء في حكومة عزيز أخنوش.
أما رابع وزير قد يحتفظ بمنصبه الحكومي سيكون عبد الوافي لفتيت رجل الدولة المحنك الذي ساهم بشكل كثير بتطوير عمل وزارة الداخلية. كما أن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق مرشح بدوره للبقاء في منصبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى