أخبار وطنية

# لعنة الانتخابات مازالت تحصد الاخضر و اليابس …اختطاف و اغتصاب شاب متزوج في جريمة شنعاء ،بجماعة دار الشافعي ضواحي سطات…

في واقعة يندى لها الجبين و بممارسات تتم على الاستقواء و التسيب قام احد الاعضاء المنتخبين بجماعة دار الشافعي اقليم سطات, بمعية أبنائه و بعض معاونيهم من اختطاف شاب متزوج و الاعتداء عليه لفظيا و جسديا و اغتصابه بطريقة خاصة يوم الجمعة 24 شتنبر من الشهر الجاري و في تصريح للضحية أكد الاخير تعرضه لأبشع أساليب التعديب و الاغتصاب ،حيث قال إنه كان يسير بأحد المسالك الطرقية على مستوى دوار الزيانة بالجماعة المدكورة ,و فجأة اعترض سبيله مجموعة من الأشخاص يحملون الهراوات ،و انهالوا عليه بالضرب و اقتادوه إلى مكان توجد به أكوام من التبن ثم إلتحق بهم العضو المنتخب،و كان الأشخاص و ضمنهم أبنائه يتصرفون وفقا لتوجيهات هذا الأخير.

و أضاف المصرح ذاته ،ان المعتدين قاموا بتجريده من ملابسه بينما قام الأب بإدخال أصابعه في دبره كما أقدموا على سرقة مبلغ مالي يقدر ب 7000 درهم كان بحوزته .و صرح الضحية أنه حصل على شهادة طبية و تقرير طبي من مستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات يؤكد تعرضه للاعتداء الجسدي و و إصابات على مستوى دبره ،و من المرجح أن يرقد بذات المستشفى من أجل الخضوع للعناية الطبية نظرا لتأزم حالته الصحية و النفسية.

و أكد الضحية أنه و ضع شكاية في الموضوع لدى مصالح الدرك الملكي بالمنطقة ،حيث تم الاستماع له في محضر رسمي في انتظار استكمال مجريات البحث في هذه القضية التي خلفت استنكارا واسعا من قبل الساكنة .فيما تشير المعطيات أن أسباب الواقعة تعود لعدم تصويت الضحية للعضو المنتخب في الاستحقاقات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى