Uncategorized

إن لم تكوني حسناء فلافرصة لكي للعمل

أقوى سلاح تستعملته الدولة المسيحية واليهودية مند القدم ولازالت تستعمله حتى اليوم .إن لم تكوني حسناء فلا عمل لك هنا…..
في الكثير من الأحيان نجد أغلب الأشخاص الذين يعملون في التجسس من طرف هده الدول الحسنوات.
وبالخصوت في الدول العربية، على سبيل المثال. الرئيس الأميركي كان دائما يرافقه عدد من الحسنوات في الزيارة التي قام بها إلى الدول الخليجية من أجل الحصول على عقود بيع الأسلحة كانت برفقته عدد من الحسنوات .
وكدالك يستعملنهم في الإشهار فانجد جل الشركات العالمية الغربية يستعملون النساء في بيع منتجاتهم. مثل السيارات والملابس والروائح والمركات…..ان لم تكوني حسناء فلافرصة لكي في العمل…..
وللأسف أصبحنا مثلهم الفتاة الجميلة تجد عمل بسرعة كبيرة على عكس صاحبة شهاداة والكفاءة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى